المعهد يحتفل بتخريج الدفعة الأولى من ” دبلوم علوم المخطوط”

 

يحتفل معهد المخطوطات العربية بتخريج الدفعة الأولى في دبلوم علوم المخطوط . وهم الطلاب الذين التحقوا بالدبلوم سنة 2015 وتم إعدادهم طيلة أربعة فصول دراسية بإمدادهم بالمعارف النظرية وإكسابهم مهارات التعلم الذاتي والتفكير النقدي على يد نخبة من كبار أساتذة من جامعات مصرية وعربية وإقليمية. وتُوج ذلك باستيفاء المتطلبات النظرية والعملية والبحثية للدبلوم التي رُوعي فيها الامتثال لمعايير الجودة العالمية والاستعانة بالنظم الحديثة في التعليم فوق الجامعي.

ولقد كانت هذه الدفعة، التي ضمت طلابًا من جنسيات متعددة وتخصصات متنوعة، نموذجًا للمثابرة والدأب على التحصيل وتجسيدًا حيًّا لأدب المتعلم كما وصفته كتب التراث.

يقام حفل التخريج يوم الأحد الموافق 15 أكتوبر الحالي، بالقاعة الكبرى بمبنى معهد البحوث بالدقي الساعة الرابعة عصرًا، وسيلقي مدير المعهد كلمة يتحدث فيها عن فلسفة الدبلوم ويدعو الخريجين إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم في خدمة التراث المخطوط، كما سيخاطب الحفل فضيلة الدكتور/ حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية ورؤساء جامعات طرابلس (لبنان) ومحمد الفاتح (اسطنبول) وهي المؤسسات والجامعات التي أبرم معها المعهد اتفاقيات شراكة بغية تعزيز إمكانات الدبلوم وتوسيع دائرة انتشاره.

وقال د. فيصل الحفيان مدير المعهد: إن بتخريج هذه الدفعة يتحقق مشروع المعهد الرامي إلى إعداد متخصصين في علوم المخطوط إعدادًا أكاديميًّا رصينًا، إيذانًا بالتعجيل بالتأسيس العلمي لتلك العلوم، وبانتقال حماية المخطوط إلى طور جديد قوامه العلمية والتخصص.

وأضاف إنه إذا قُدر أن يؤرخ يومًا ما لحركة إحياء التراث التي وُلدت في القرن التاسع عشر ونمت بين مد وجزر، فإن تخريج الدفعة الأولى يُعدّ من دون أدنى شك نقلة نوعية في جهود الإحياء وإرهاصًا بانشعاب الدرس التراثي إلى جملة علوم محددة المباحث والحدود، لكل واحد منها المشتغلون به والمتخصصون فيه.