من نحن

يُعد معهد المخطوطات العربية واحدًا من أهمِّ المراكز المعنيَّة بالمخطوطات في الوطن العربي والعالم وأقدمها، فقد أنشئ عام (1946)، ومنذ ذلك العام يبذل جهودًا كبيرة في خدمة التراث العربي المخطوط جمعًا، وإتاحة، وصيانة، وترميمًا، وفهرسة.وقد أنشئ المعهد ليكون جهاز خدمات علمية متخصص من أجهزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (إحدى منظمات جامعة الدول العربية)، يُعنى بالتراث العربي المخطوط بمختلف أصعدته؛ جمعًا وإتاحةً، صيانةً وترميمًا، فهرسةً وتعريفًا، دراسةً وتوظيفًا. تأسس المعهد سنة 1946 ملحقًا بالدائرة الثقافية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية (التي تأسست نفسها سنة 1945)، باسم “معهد إحياء المخطوطات”.ثم حصل المعهد على استقلاله عن الدائرة الثقافية سنة 1955، حتى أُلحق سنة 1969 بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. واستمر عمل المعهد بالقاهرة حتى سنة 1979، ثم انتقل بعدها إلى تونس وظل بها حتى أوائل سنة 1981، ثم إلى الكويت حتى سنة 1990، وأخيرًا أستقر في القاهرة بداية من سنة1991 حتى الآن.يقوم المعهد على تجميع نصوص التراث وييسر تداولها، ويساعد على صيانة المخطوط العربي وحفظه.ويكشف عن المخبوء من التراث بالفهرسة والتعريف، ويشارك وينسق عملية الدَّرس العلمي للكتاب المخطوط؛ تحقيقًا ونشرًا، وتوظيفًا للمعرفة الإنسانية المعاصرة، معتنيًا بجانبيه المادي (علم المخطوطات) والمعنوي (التحقيق والدَّرس).

استقلال معهد المخطوطات
بناء على مذكرة السيد مدير معهد المخطوطات المرفوعة إلى سيادة الأمين العام لجامعة الدول العربية بفصل المعهد عن الإدارة الثقافية وتطبيق قرار مجلس جامعة الدول العربية الصادر بتاريخ 4/4/1946 القاضى باعتبار المعهد أداة قائمة بذاتها ترتبط بالأمانة العامة.

وبعد استطلاع رأى السيد الأمين العام المساعد المشرف على الشؤون السياسية والقانونية وموافقته بمذكرته المؤرخة فى ٨ أكتوبر 1955 وعلى موافقة السيد الأمين العام المساعد المشرف على الشؤون الثقافية فقد أمر سيادة الأمين العام بتاريخ 9/10/1955- بتنفيذ قرار مجلس الجامعة المنوه به.

وينص القرار المذكور على أن المعهد ملحق بالأمانة العامة وأنه يتمتع بشخصية معنوية مستقلة فيقبل الإعانات والهبات وينظم الاكتتابات.
وتنص المادة الخامسة منه على أن الأمين العام لجامعة الدول العربية ينتخب بناء على اقتراح رئيس اللجنة الثقافية أعضاء من كبار المشتغلين بنشر الثقافة العربية يتكون منهم مجلس اعلى المعهد.
وسيجرى تعين أعضاء المجلس الأعلى بناء على اقتراع معالى الدكتور طه حسين رئيس اللجنة الثقافية.

حتى أُلحق سنة 1969 بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. واستمر عمل المعهد بالقاهرة حتى سنة 1979، ثم انتقل بعدها إلى تونس وظل بها حتى أوائل سنة 1981، ثم إلى الكويت حتى سنة 1990، وأخيرًا أستقر في القاهرة بداية من سنة1991 حتى الآن.

يقوم المعهد على تجميع نصوص التراث وييسر تداولها، ويساعد على صيانة المخطوط العربي وحفظه.ويكشف عن المخبوء من التراث بالفهرسة والتعريف، ويشارك وينسق عملية الدَّرس العلمي للكتاب المخطوط؛ تحقيقًا ونشرًا، وتوظيفًا للمعرفة الإنسانية المعاصرة، معتنيًا بجانبيه المادي (علم المخطوطات) والمعنوي (التحقيق والدَّرس).